بيان صحفي

صندوق الأمم المتحدة للسكان يدعو لمناصرة حقوق المرأة من داخل البرلمان العراقي

18 ديسمبر/كانون الأول 2017
صندوق الأمم المتحدة للسكان يدعو لمناصرة حقوق المرأة من داخل البرلمان العراقي
نائب ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان يقدم بيان المناصرة إلى رئيس مجلس النواب العراقي. صورة صندوق الأمم المتحدة للسكان / 2017

بغداد، العراق، ١٨ كانون الأول ٢٠١٧ -  أقام صندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق (UNFPA)، بالتعاون مع دائرة المنظمات غير الحكومية في الامانة العامة لمجلس الوزراء، وبرعاية رئيس مجلس النواب العراقي، الدكتور سليم الجبوري، احتفالاً لمناصرة المرأة وللتوعية حول العنف القائم على النوع الاجتماعي في قاعة البرلمان العراقي في ١٧ كانون الأول ٢٠١٧.

وحضر الحفل ممثلون عن مجلس الوزراء والبرلمان ومنظمات الأمم المتحدة والبعثات الدبلوماسية الأمريكية والهولندية والمجتمع المدني.

وقال رئيس المجلس النواب متحدثًا الى الحضور أن المرأة العراقية دفعت ضريبة كبيرة خلال الحرب ضد الإرهاب. "واجهت المرأة العراقية، وخصوصًا الايزيدية، ظلمًا شديدًا ودفعت ثمنًا باهظًا بسبب الإرهاب. (...) من واجبنا أن نجد البيئة المناسبة للتعويل على إنصاف المرأة وحمايتها وضمان حقوقها وكرامتها".

كما أعرب السيد الجبوري عن احترامه للدور الكبير الذي قام به المرجع الديني للطائفة للأيزيدية خورتو حاجي إسماعيل المعروف ببابا شيخ لدعم وإعادة دمج النساء الناجيات في مجتمعهن.

ومن جهته، تحدث نائب ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق، السيد نيستور أوموهانجي، عن الدور الذي لعبه الصندوق أثناء الأزمات والخدمات التي قدمها للنساء الناجيات من العنف.  وقال: "نجح صندوق الأمم المتحدة للسكان من خلال مراكز المرأة في الوصول خلال السنتين الماضيتين إلى أكثر من ٢٨٦٠٠٠ امرأة وفتاة وتقديم لهن الخدمات. كما قدّم الصندوق الدعم لوزارة الصحة في دهوك لإنشاء وتشغيل مركز يقدم الرعاية الطبية والنفسية والاجتماعية الشاملة للناجيات، وتم تكرار هذا النموذج في عامرية الفلوجة في محافظة الأنبار".

وشدّد السيد أوموهانجي على استمرار دعم الصندوق خلال الفترة ما بعد داعش ودعا إلى إقرار وتنفيذ القانون لحماية الأسر من العنف الأسري. "يستمر سعينا لتحقيق المساواة والعدالة بين الجنسين حتى بعد استعادة جميع الأراضي العراقية من داعش؛ من المهم جذًا وجود إطار قانوني لحماية كرامة وسلامة النساء والفتيات في عملية بناء السلام وتحقيق الاستقرار والتعمير".

كما قام مكتب رئيس الوزراء والبرلمان وصندوق الأمم المتحدة للسكان بتكريم بابا شيخ وتقديم درع تقديري لدوره الحاسم في دعم الناجيات الأيزيديات من العنف الجنسي الذي مارسه داعش. وكان إعلان الشيخ وفتواه في العام ٢٠١٤ عن إعادة الأيزيديات اللواتي أسرهن داعش إلى كنف المجتمع خطوة إيجابية لدعم الناجيات من العنف القائم على النوع الاجتماعي وتحدي الثقافة المبنية على لوم الضحية.

وبعد التكريم ألقى بابا شيخ كلمة شكر فيها البرلمان العراقي، صندوق الأمم المتحدة للسكان وحكومة إقليم كردستان في العراق لدعمهم للمرأة الأيزيدية، ولا سيما الناجيات من حكم داعش. وشدّد على ضرورة إنهاء العنف المبني على النوع الاجتماعي وجميع أنواع التمييز ضد المرأة والعمل تشريع قوانين التي تنصف المرأة وتضحياتها وحماية كرامتها وضمان حقوقها. كما أشاد بقوة المرأة الأيزيدية ووجه نداء الى المجتمع الدولي والعراقي بأن يكثفوا جهودهم لتحرير بقية الأيزيديات واللواتي لا يزلن مفقودات.

وفي ختام الحفل، قدم السيد أوموهانجي نيابةً عن إدارة المنظمات غير الحكومية والأمانة العامة لمجلس الوزراء وصندوق الأمم المتحدة للسكان وممثلي المجتمع المدني إلى رئيس البرلمان بيان المناصرة تأييدًا القانون لحماية الأسر من العنف الأسري.

---------------------------------------النهاية----------------------------------------

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بالآنسة سلوى موسى smoussa@unfpa.org