أنت هنا

الاحصاء اداة فاعلة لتحسين نظم المعيشة: حكومة جمهورية العراق وصندوق الأمم المتحدة للسكان يحتفلان بيوم الإحصاء العالمي

20 أكتوبر 2020، بغداد العراق - لا يمكن اعتبار الإحصاء مجرد رقم - اذ إنه يعكس واقعا إنسانيا. الإحصاء مرآة تعكس واقع صحة الأشخاص ورفاهيتهم، والمشاكل والآفاق، والظروف الاجتماعية والاقتصادية. ويعزز القرائن لجمع وتحليل هذه الأرقام جيدًا لخدمة التنمية المستدامة.

و لأهمية الإحصاء نظمت اليوم وزارة التخطيط والجهاز المركزي للإحصاء وهيئة إحصاء إقليم كوردستان، بدعم من صندوق الأمم المتحدة للسكان والجمعية العراقية للعلوم الإحصائية وجامعة الرافدين وبتمويل من الوكالة السويدية للتعاون الإنمائي الدولي (سيدا)، المؤتمر الخامس عشر للإحصاء، تزامنًا مع يوم الإحصاء العالمي الثالث.

وفي العراق ، يبدو جليا الحاجة الملحة لتوفر البيانات  وتعد ضرورة قصوى لتحسين الظروف المعيشية للسكان، من خلال المعطيات التي توفرها حول تحديد حجم السكان والموارد المتاحة ومواقع الفئات الأكثر حاجة ويعد التعداد احد الاطر الفاعلة و الأداة الأساسية لجمع مثل هذه البيانات على المستوى الوطني.

وركز المؤتمر على أهمية البيانات وضرورة استخدامها لمساعدة السكان لضمان تحسين النظم المعيشية و تحسين وصولهم الى حقوقهم بدلاً من استخدامها اداة لتحقيق مكاسب سياسية. وعرضت النقاشات الخطوات التي يجب اتخاذها لضمان بيانات دقيقة ومتسقة وكاملة. كما سلط المشاركون الضوء على الإنجازات الإحصائية التي تحققت في العراق في السنوات الماضية.

ورعى المؤتمر معالي وزير التخطيط الدكتور خالد بتال النجم وشدد في كلمته على أهمية البيانات في مرحلة إعادة بناء العراق قائلاً: "ان اسناد الخطط والسياسات بالمعلومات والبيانات الاحصائية كفيلة بالتصدي بقوة للآثار الناتجة عن الأزمات، والاستجابة السريعة للتحديات، إذ يمكن اكتشاف الفجوات الرقمية في مستوى المجالات الاقتصادية والاجتماعية، وهنا يأتي دور العمل الاحصائي في توفير معلومات متكاملة تتطلبها عملية اتخاذ القرارات المناسبة ووضع الخطط والاستراتيجيات."

ومن جهتها قالت ممثلة صندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق، الدكتورة ريتا كولومبيا: “دعم صندوق الأمم المتحدة للسكان على مر السنين الجهود المبذولة من قبل الحكومة الفدرالية وحكومة إقليم كوردستان لتعزيز القدرات الوطنية على جمع وتحليل البيانات الإحصائية بما في ذلك التعداد. وقام صندوق الأمم المتحدة للسكان أخيرًا بتيسير تبادل المعرفة والخبرات بين الأردن ومصر والعراق لتكييف التعداد الإلكتروني مع السياق العراقي.

وأضافت: "سيواصل صندوق الأمم المتحدة للسكان العمل مع الحكومة الفدرالية وحكومة إقليم كوردستان والشركاء لتعزيز البيانات الموثوقة، ووضع استراتيجيات وخطط قائمة على الأدلة لتحسين سبل العيش، وخاصة للنساء والشباب. ويبقى هدفنا ضمان عدم ترك أي شخص خلف الركب وأن يتمتع جميع النساء والرجال والفتيات والفتيان بفرص متساوية للوصول إلى أهدافهم".

*******

صندوق الأمم المتحدة للسكان: العمل من أجل عالم يكون فيه كل حمل مرغوبا فيه وكل ولادة آمنة، ويحقق فيه كل شاب وكل شابة إمكاناتهم

للمزيد من المعلومات، يرجى التواصل مع القسم الإعلامي، الآنسة سلوى موسى

smoussa@unfpa.org