أنت هنا

حكومة إقليم كردستان والأمم المتحدة في العراق: الشباب، صمام التنمية الاجتماعية والاقتصادية

أربيل، إقليم كردستان العراق، 23 آب 2020 - أطلقت وزارة التخطيط في إقليم كردستان، ووزارة الثقافة والشباب، ومكتب إحصاء إقليم كردستان، بالتعاون مع الأمم المتحدة، هذا الأسبوع، نتائج المسح الوطني للفتوة والشباب، الذي أجرته حكومة العراق وحكومة إقليم كردستان بدعم من صندوق الأمم المتحدة للسكان ومنظمة اليونيسف في عام 2019.

وسلط المسح الضوء على العقبات الرئيسية التي يواجهها الشباب من العقابات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية وخاصة فيما يتعلق بالفجوات بين المساواة بين الجنسين. وقدم المسح أدلة ومعلومات حول الفرص التي يمكن الاستفادة منها والبناء عليها من أجل تنمية قدرات الشباب.

أقيمت الفعالية في معهد كردستان للإدارة العامة بحضور وزير التخطيط الدكتور دارا رشيد، ووزير الثقافة والشباب السيد محمد سعيد علي، ونائبة الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق/ منسقة الشؤون الإنسانية والمنسقة المقيمة السيدة إيرينا فوياشكوفا-سوليورانو وممثلة صندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق، ريتا كولومبيا، بالإضافة إلى مسؤولين من الأمم المتحدة والحكومة.

وقال الوزير علي: "يمثل الشباب المجموعة السكانية الأكبر والأكثر نشاطاً في إقليم كردستان، لذلك يمكننا اعتبار أن هذا المسح يغطي تطلعات وآراء غالبية السكان. ومن الضروري أخذ نتائج هذا المسح على محمل الجد وتطوير مشاريع تركّز على الشباب ".

من جانبه، علق وزير التخطيط على نتائج المسح قائلاً: "في هذه المناسبة بينما نواجه تحديات صعبة بسبب انتشار فيروس كورونا وتأثيره على حياتنا اليومية، فمن المهم إيلاء المزيد من الاهتمام للتغييرات التي تطرأ على مجتمعنا وتأسيس مشاريع وبرامج تستند على بيانات ومؤشرات دقيقة للتقليل، قدر الإمكان، من عواقب هذا الوباء على التطورات الاجتماعية والاقتصادية في إقليم كردستان ".

شدّدت السيدة فوياشكوفا-سوليورانو على أهمية إحداث تغييرات عدة مع التركيز على احتياجات الشباب: "

وبحسب نتائج المسح، يشكل الشباب في إقليم كردستان 39.5٪ من السكان وعبّر ثلثهم تقريباً عن مخاوفه بشأن صعوبة الحصول على التعليم. كما أشارت النتائج إلى أن حوالي 30٪ من الشباب يفكرون في الهجرة من الاقليم للبحث عن فرص التعليم والعمل، وهذا أمر مقلق وعلى الحكومة معالجته بشكل عاجل. فاتخاذ الخطوات اللازمة من أجل معالجة المعوقات التي تواجه الشباب في إقليم كردستان العراق ومن بينها عدم المساواة بين الجنسين والوصول غير المتكافئ إلى الفرص الاقتصادية من شأنه المساعدة في الاستفادة من القوى العاملة الشبابية التي تُعَد مكونًا حيويًا لمستقبل أفضل للعراق."

وفي ختام الحفل، قدم رئيس مكتب إحصاء إقليم كردستان النتائج الرئيسية للمسح للحاضرين وللصحافة.

*******

صندوق الأمم المتحدة للسكان: العمل من أجل عالم يكون فيه كل حمل مرغوبا فيه وكل ولادة آمنة، ويحقق فيه كل شاب وكل شابة إمكاناتهم

للمزيد من المعلومات، يرجى التواصل مع القسم الإعلامي، الآنسة سلوى موسى

smoussa@unfpa.org