الأخبار

شباب العراق: قادة التغيير لبناء السلام

23 سبتمبر/أيلول 2019
سيركز التدريب الذي يستمر خمسة أيام على التعاون والحوار في الحفاظ على السلام © 2019 / صندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق
سيركز التدريب الذي يستمر خمسة أيام على التعاون والحوار في الحفاظ على السلام © 2019 / صندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق

بغداد، العراق؛ 32 سبتمبر 2019 - يساعد الاستثمار في الشباب على دعم الوضع الاقتصادي والتنمية العادلة في البلاد. ومن أجل هذه الغاية، أطلقت الحكومة السويدية وأكاديمية فولك برنادوت بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان، مبادرة لتدريب الشباب والشابات العراقيين الاستثنائيين على مبادئ الحوار الشامل في بناء السلام.

في 22 سبتمبر، أطلقت سفارة السويد وأكاديمية فولك برنادوت وصندوق الأمم المتحدة للسكان، والمركز العراقي لمهارات التفاوض وإدارة النزاع ومنظمة السلام والحرية تدريباً لمدة خمسة أيام لـ 25 شابًا وشابة حول مبادئ الحوار الشامل في بناء السلام وستركز الجلسات التفاعلية على التعاون والحوار في الحفاظ على السلام.

تم اختيار المشاركين خلال تعاون سابق بين وصندوق الأمم المتحدة للسكان وأكاديمية فولك برنادوت في أبريل 2019 حيث تم عقد اجتماع استشاري لتقييم احتياجات الشباب من خلال مناقشات حول التحديات ورؤيتهم للمستقبل من خلال مبادئ بناء السلام.

قال في هذه المناسبة سفير السويد في العراق السيد لارس روناس: "يوفر الحوار الشامل في برنامج بناء السلام منصة للشباب بناة السلام العراقيين لتبادل الخبرات وتعزيز قدراتهم ومناقشة التحديات والرؤى لمستقبلهم. يعكس البرنامج المجتمع العراقي المتنوع حيث يشارك في البرنامج شباب وشابات من جميع أنحاء البلاد. ويسعدني أن تستضيف سفارة السويد بالتعاون مع أكاديمية فولك بيرنادوت وصندوق الأمم المتحدة للسكان والمركز العراقي لمهارات التفاوض وإدارة النزاع ومنظمة السلام والحرية هذا الأسبوع في بغداد السلسلة الأولى من الدورات التدريبية التي تهدف إلى بناء السلام الشامل الذي سيلعب فيه الشباب العراقي دور رئيسي".

وعلق نائب ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق السيد حِميرعبد المغني على أهمية التدريب قائلاً: "يعد تمكين الشباب وتعزيز دورهم في بناء السلام أحد الركائز الأربع للبرنامج القطري لصندوق الأمم المتحدة للسكان لتعزيز السلام المستدام في العراق لذا علينا إعادة توجيه الشباب نحو تنفيذ مشاريع السلام وإشراكهم بشكل أكبر في عمليات بناء السلام: إن إدماج الشباب ومشاركتهم في عملية بناء السلام يمهد الطريق للشباب ليصبحوا عملاء للسلام في مجتمعاتهم ".

تشكل الدورات التدريبية حول الحوار الشامل لبناء السلام جزءًا من برنامج مدته ثلاثة أسابيع تم إعداده على مدار سبعة أشهر (سبتمبر 2019 إلى مارس 2020) وستعزز الجلسات من المعرفة والقدرة العملية للشباب في مجالات بناء السلام والتواصل وتعميم منظور النوع الاجتماعي في بناء السلام وتحليل النزاع؛ والحوار الشامل، وكذلك تصميم وتيسير جلسات الحوار داخل مجتمعاتهم.

******

صندوق الأمم المتحدة للسكان: العمل من أجل عالم يكون فيه كل حمل مرغوبا فيه وكل ولادة آمنة، ويحقق فيه كل شاب وكل شابة إمكاناتهم

للمزيد من المعلومات، يرجى التواصل مع القسم الإعلامي، الآنسة سلوى موسى smoussa@unfpa.org

 أكاديمية فولك برنادوت   idpp@fba.se