الأخبار

صندوق الأمم المتحدة للسكان ومنظمة مراقبة حقوق الإنسان في إقليم كردستان ووزارة شؤون البيشمركه يدربون قوات البيشمركه على مبادئ حقوق الإنسان والعنف القائم على النوع الإجتماعي

13 سبتمبر/أيلول 2018
تلقى المشاركون دورات تدريبية في مجال بناء القدرات والتوعية بشأن حقوق الإنسان وقوانين العنف المبني على النوع الاجتماعي في إقليم كردستان © 2018 / صندوق الأمم المتحدة للسكان
تلقى المشاركون دورات تدريبية في مجال بناء القدرات والتوعية بشأن حقوق الإنسان وقوانين العنف المبني على النوع الاجتماعي في إقليم كردستان © 2018 / صندوق الأمم المتحدة للسكان

لا يعد احترام حقوق الإنسان، والتي تتضمن حقوق المرأة، واجباً أخلاقياً فحسب، ولكنه ضرورة خاصة للذين يعملون على الخطوط الأمامية. لذلك، قام صندوق الأمم المتحدة للسكان ومنظمة مراقبة حقوق الإنسان في إقليم كردستان ووزارة شؤون البيشمركه بتنظيم ورشة عمل على مدى 10 أيام حول حقوق الإنسان والعنف القائم على النوع الإجتماعي من 3 وحتى 10 سبتمبر 2018 شارك فيها 20 رجلاً وإمراةً من ضباط قوات البيشمركه.

وحصل المشاركون في ورشة العمل على تدريب ركز على بناء قدراتهم إلى جانب جلسات توعية حول حقوق الإنسان والقوانين المتعلقة بالعنف القائم على النوع الإجتماعي في إقليم كردستان العراق. ومن المتوقع أن يقوم المشاركون بتدريب 600 من ضباط قوات البيشمركه العاملين في الميدان وفي مجال الإدارة على طريقة التعامل مع قضايا حقوق الإنسان والعنف القائم على النوع الإجتماعي على مدى سبعة أشهر في عموم الإقليم.

وتقول معصومة ماهر إحدى المشاركات: "يعد توفير الحماية للناس من أولويات قوات البيشمركه، ولقد كنت قد رأيت كيف أنقذ زملائي الأزيديين من سنجار في المناطق التي استولت عليها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش). نحن نشهد في كثير من الأحيان انتهاكات لحقوق الإنسان، لذلك أنا أؤمن بأننا إذا سلحنا قواتنا بمعرفة حقوق الفرد نستطيع أن نحمل مرتكبي أي انتهاكات يمكن أن تحدث المسؤولية."

وأضاف المشارك ريزقار سيف الدين، "نتواصل بشكل مباشر ويومي مع الناس، وبفضل ورشة العمل والجلسات هذه أستطيع الآن أن أدرب قوات البيشمركه الذين يعملون في الميدان على طريقة التعامل مع النساء خاصة الناجيات من العنف القائم على النوع الإجتماعي. كما رفع هذا التدريب من تقديري للنساء، فلدي زوجة وأخت وأم إلى جانب زميلاتي في العمل. أنا أعرف الآن آلية التواصل والتعامل معهن بطريقة أفضل وكيفية توفير لهن الحماية والإحترام والتقدير الذي يستحقونه." 

وركزت الجلسات على مبادئ حقوق الإنسان وقانونه الدولي ومفاهيم العنف القائم على النوع الإجتماعي وانتهاكات حقوق الإنسان وآليات التعامل مع قضايا العنف القائم على النوع الإجتماعي وضرورة إظهار الإحترام في التعامل مع القضايا الحساسة خاصة تلك المتعلقة بالنساء والأقليات العرقية والدينية واللاجئين وغيرها.

**********

صندوق الأمم المتحدة للسكان: العمل من أجل عالم يكون فيه كل حمل مرغوبا فيه وكل ولادة آمنة، ويحقق فيه كل شاب وكل شابة إمكاناتهم

للمزيد من المعلومات، يرجى التواصل مع القسم الإعلامي، الآنسة سلوى موسى  smoussa@unfpa.org