أنت هنا

صندوق الأمم المتحدة للسكان يحتفل باليوم العالمي للسكان: تنظيم الأسرة هو الحل لتحقيق التنمية المستدامة

العراق ، بغداد ، 11 تموز / يوليو 2021 - احتفل اليوم صندوق الأمم المتحدة للسكان بالاشتراك مع وزارة الصحة والبيئة باليوم العالمي للسكان، مسلطًا الضوء على تأثير جائحة كوفيد -19 على الخصوبة. وناقشت خلال الاحتفال لجنة من الخبراء في التنمية الاقتصادية والسكان والديموغرافيا والصحة الإنجابية أهمية الحقوق الإنجابية وتنظيم الأسرة للمساواة بين الجنسين والتنمية المستدامة في العراق.

وأكد الدكتور رياض عبد الأمير الحلفي مدير عام الصحة العامة بوزارة الصحة، في حديثه في الفعالية، على ضرورة تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لتنظيم الأسرة ليس فقط من خلال زيادة الطلب على وسائل منع الحمل  بل من خلال زيادة الوعي حول أهمية تنظيم الأسرة  ودوره في بناء استقرار اقتصادي للأسرة ومستقبل صحي للأطفال والأمهات.

من جانبها، قالت الدكتورة ريتا كولومبيا، ممثلة صندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق: “يجب أن يحصل الأفراد والأزواج على خدمات الصحة الجنسية والإنجابية، بما في ذلك خدمات تنظيم الأسرة بغض النظر عن التحديات الإنسانية أو الاقتصادية التي يواجهها المجتمع. كما يؤدي تنظيم الأسرة إلى ضمان أمهات وأطفال أكثر صحة ويضمن حقوق المرأة في اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن حجم أسرتها".

وأضافت: "يجب تمكين النساء، وخاصة اليافعات، اجتماعياً واقتصادياً وسياسياً، كما يجب تشجيعهن على ممارسة حقوقهن".

وصرح الدكتور ألكسندر هاملتون، المستشار الاقتصادي والإحصائي لمكتب الشؤون الخارجية والكومنولث والتنمية (المملكة المتحدة) في السفارة البريطانية في العراق، أن دعم تنظيم الأسرة له عوائد كبيرة على الاستثمار: "إذا استثمارنا دولار واحد في تنظيم الأسرة يجلب 120 دولارًا أمريكيًا من الفوائد الصحية والاجتماعية والاقتصادية. في العراق مثلاً، فإن تقليل عدد حالات الحمل غير المرغوب فيه بنسبة 0.5٪ في خمس سنوات سيعادل 7٪ زيادة من نصيب الفرد في ميزانية التعليم ".

وشدد الخبراء على أن تنظيم الأسرة أولوية وطنية وتكلموا عن ضرورة أن يكون عنصرًا رئيسيًا في السياسات السكانية لتسخير العائد الديمغرافي، كما تبادلوا أمثلة حول الأثر الإيجابي لتنظيم الأسرة على التنمية الاقتصادية والاجتماعية من البلدان المتقدمة والمتوسطة الدخل.

وبعد النقاش، شارك ممثلون من وزارة التخطيط والمجتمع المدني والشباب والأشخاص ذوي الإعاقة بأفكارهم حول هذا الموضوع. وركزت المتحدثون على أهمية تغيير المفاهيم حول الخصوبة وعدد الأطفال وضرورة تثقيف المجتمعات حول المباعدة بين الولادات للحفاظ على صحة الأمهات والأطفال، وعلى أهمية توفير خدمات تنظيم الأسرة الجيدة والشاملة للجميع لتمكين الشباب والنساء والرجال من ممارسة حقوقهم الإنجابية.

****

صندوق الأمم المتحدة للسكان: العمل من أجل عالم يكون فيه كل حمل مرغوبا فيه وكل ولادة آمنة، ويحقق فيه كل شاب وكل شابة إمكاناتهم

للمزيد من المعلومات، يرجى التواصل مع القسم الإعلامي، الآنسة سلوى موسى smoussa@unfpa.org