أنت هنا

من القاهرة 1994 إلى نيروبي 2019: تفعيل الجهود من أجل الحقوق والخيارات للجميع

يجتمع قادة العالم والمجتمع المدني والقطاع الخاص في كينيا من أجل الالتزام بالإجراءات الرامية إلى إنهاء وفيات الأمهات وتلبية الاحتياجات المتعلقة بوسائل تنظيم الأسرة وحماية النساء والفتيات من العنف بحلول عام 2030.

العراق، بغداد، 11 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019 – تُعَد الإجراءات الرامية إلى إنقاذ حياة الأمهات وإلى تلبية الطلب العالمي على وسائل تنظيم الأسرة وإلى إنهاء العنف ضد النساء والفتيات بحلول عام 2030، محور التركيز الرئيسي للقمة العالمية التي تمتد لمدة ثلاثة أيام في نيروبي، كينيا، من 12 إلى 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019.

تعقد قمة نيروبي بشأن المؤتمر الدولي للسكان والتنمية 25 بعد مرور 25 عاما على انعقاد المؤتمر الدولي للسكان والتنمية في القاهرة، حيث دعت 179 حكومة بالإجماع إلى تمكين النساء والفتيات في جميع مجالات حياتهن، بما في ذلك الصحة الجنسية والإنجابية والحقوق الجنسية.

في قمة نيروبي، سوف يعلن كبار المسؤولين الحكوميين، بمن فيهم رؤساء الدول والبرلمانيون وممثلو المنظمات غير الحكومية ومنظمات المجتمع المدني، عن التزامات وسياسات ومبادرات مالية وبرامجية أخرى من أجل تحقيق جميع الأهداف المحددة في برنامج العمل الصادر عن المؤتمر الدولي للسكان والتنمية في عام 1994.

وعرض اليوم وزير التخطيط، السيد نوري صباح الدليمي، وهو الذي يترأس الوفد العراقي الى نيروبي، التزامات العراق بقمة نيروبي. وتضمنت الالتزامات العمل على توفير الرعاية الصحية المتكاملة والشاملة للسكان وبأعلى مستوى من الجودة، وادماج قضايا الصحة الانجابية في السياسات والاستراتيجيات الوطنية والسعي الى خفض معدل وفيات الامهات بنسبة لا تقل عن خمسين بالمائة وذلك بخفضه من 31 حالة وفاة لكل مائة ألف ولادة حية الى 15 حالة، والإسراع في اصدار قانون العنف الأسري الذي يعالج قضايا الاعتداء الجنسي والممارسات الضارة والعنف القائم على النوع الإجتماعي للشباب بحلول عام 2022، وخفض معدلات زواج اليافعات من 25% الى أقل من 10%  ورفع معدلات الالتحاق في التعليم للإناث بنسبة 100% في مرحلة التعليم الابتدائي وانهاء حالات ختان الإناث في اقليم كردستان. (المقررات كاملة)

ويشمل الوفد الوطني المشارك في المؤتمر  المدير العام لإدارة تمكين المرأة في مجلس الوزراء العراقي، الدكتورة ابتسام علي، والمدير العام التنمية البشرية والسياسات السكانية في وزارة التخطيط، السيدة عقود السعد، وعضو البرلمان، الدكتور عبد الباري المدرس، وممثلون من منظمات المجتمع المدني، بما في ذلك رئيس الجمعية الإحصاء العراقية، الدكتور مهدي العلاق، والمدير التنفيذي لمنظمة مدخل العراق الصحي، الدكتورة هاله الصراف، ومدير إدارة الدراسات الجنسانية في الجامعة الأمريكية في العراق في السليمانية، الدكتورة شومان هاردي والناشطة والطبيبة النسائية الايزيدية الدكتور نغم نوزت حسن،  ورئيس جمعية تنظيم الأسرة العراقية، الدكتورة إيناس أحمد ووفد من الشباب العراقي.

تجمع القمة بين مجموعة متنوعة غير عادية من الأفراد، بمن فيهم كبار المسؤولين الحكوميين وقادة الفكر والخبراء التقنيين والزعماء الدينيين والناشطين ومنظمي المجتمع والشباب وقادة الأعمال والسكان الأصليين والمؤسسات المالية الدولية والأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة والأكاديميين والعديد من الأشخاص الآخرين الملتزمين بالصحة الجنسية والإنجابية والحقوق الإنجابية، وكذلك شركاء الإعلام.

هناك خمس قضايا رئيسية تركز عليها قمة نيروبي: الصحة الجنسية والإنجابية كجزء من التغطية الصحية الشاملة؛ التمويل اللازم لتحقيق جميع أهداف برنامج عمل المؤتمر الدولي للسكان والتنمية؛ التنوع السكاني وقدرته على دفع النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة؛ التدابير لإنهاء العنف القائم على النوع الاجتماعي والممارسات الضارة ضد النساء والفتيات؛ والحق في الرعاية الصحية الجنسية والإنجابية، حتى في السياقات الإنسانية والهشة.

تُسلط المناقشات في نيروبي الضوء على الضرورة القصوى للمساواة بين الجنسين، وقيادة الشباب، والقيادة السياسية والمجتمعية، والابتكار والبيانات، والشراكات من أجل تعجيل التغيير - مع الإعتراف بأنه دون تحقيق المؤتمر الدولي للسكان والتنمية، لن يحقق العالم أهداف التنمية المستدامة التي تقوم عليها أجندة 2030.

تشترك حكومتا كينيا والدانمرك وصندوق الأمم المتحدة للسكان، في عقد القمة، فضلا عن الدعم المالي أو العيني التي تتلقاه من الحكومات الأخرى والمنظمات الشريكة الخاصة.

******

صندوق الأمم المتحدة للسكان: العمل من أجل عالم يكون فيه كل حمل مرغوبا فيه وكل ولادة آمنة، ويحقق فيه كل شاب وكل شابة إمكاناتهم

للمزيد من المعلومات، يرجى التواصل مع القسم الإعلامي، الآنسة سلوى موسى smoussa@unfpa.org