أنت هنا

وزارة الصحة في كردستان وصندوق الأمم المتحدة للسكان يفتتحان مراكز الصحة الإنجابية الصديقة لذوي الاعاقة في محافظة أربيل

16 ديسمبر 2020؛ أربيل، إقليم كردستان العراق - افتتحت اليوم وزارة الصحة في حكومة إقليم كردستان، من خلال مديرية الصحة في أربيل، بالتعاون مع وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، وبدعم من صندوق الأمم المتحدة للسكان أول مراكز للصحة الإنجابية صديق لذوي الاعاقة الخاصة في إقليم كردستان العراق.

وتم تجهيز المراكز السبع في محافظة أربيل بأثاث ومعدات ملائمة للأشخاص ذوي الإعاقة. يهدف المشروع الذي تموله حكومتا السويد وأستراليا وتبلغ قيمته 200000 دولار أمريكي إلى تسهيل وصول النساء والفتيات ذوات الإعاقة إلى خدمات صحة إنجابية ذات جودة عالية. وتقع عيادات الصحة الأولية في قضاء سوران وخبات وداراتو ومحمد باجلان وبينسلاوة وكوي في محافظة أربيل.ويدير صندوق الأمم المتحدة للسكان أيضًا مركزًا للصحة الإنجابية صديقًا لذوي لإعاقة في الموصل بمحافظة نينوى.

وقالت وزيرة العمل والشؤون الاجتماعية السيدة كويستان محمد: "يسعدنا أن نعلن عن إطلاق هذا المشروع المهم مع وزارة الصحة وصندوق الأمم المتحدة للسكان. يقدم هذا المشروع خدمات الصحة الإنجابية المجانية إلى 1000 امرأة وفتاة من ذوات الإعاقة بما في ذلك النساء الحوامل في سبع عيادات للرعاية الصحية الأولية في محافظة أربيل.  نأمل في توسيع هذا المشروع للوصول إلى جميع المدن والاقضية في إقليم كوردستان لمساعدة أكبر عدد ممكن من النساء والفتيات ذوات الإعاقة. كما أود أن أشكر صندوق الأمم المتحدة للسكان ووزارة الصحة على هذه المبادرة ”.

من جانبه أكد المدير العام لمديرية الصحة، الدكتور دلوفان فاتح على أهمية هذا المشروع المشترك مع وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في تحديد واتخاذ الإجراءات اللازمة للاستجابة لاحتياجات النساء والفتيات ذوات الإعاقة في المناطق المحددة، بما في ذلك الإحالات إلى العيادات والمستشفيات. وأعرب عن أمله في أن تستمر الشراكة مع صندوق الأمم المتحدة للسكان من اجل الوصول إلى عدد أكبر من النساء من ذوات الإعاقة واللواتي هن بحاجة إلى الدعم".

ومن جانبه، علق نائب ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان السيد حمير عبد المغني على المشروع قائلاً:"الأشخاص ذوو الإعاقة غالبًا ما يكونون غير مرئيين في المجتمع، ولا يتم ضمان حقوقهم في الصحة والتعليم والعمل. إن مرافق الصحة الإنجابية الصديقة لذوي اللإعاقة، التي يدعمها صندوق الأمم المتحدة للسكان، هي خطوة أولى نحو إدماج النساء والفتيات ذوات الإعاقة وتسهيل الوصول إلى خدمات الصحة الأولية ذات جودة عالية".

وأضاف: "سيواصل صندوق الأمم المتحدة للسكان تعزيز حقوق النساء والشباب ذوي الإعاقة في التمتع بفرص متساوية، وعيش حياة خالية من العنف القائم على النوع الاجتماعي، والتمتع بصحتهم وحقوقهم الجنسية والإنجابية".

إن مشروع مرافق الصحة الإنجابية الصديقة لذوي الإعاقة هو جزء من مشروع صندوق الأمم المتحدة للسكان "هذا قررنا" الذي يعزز حقوق النساء والشباب ذوي الإعاقة في التمتع بفرص متكافئة، وعيش حياة خالية من العنف القائم على النوع الاجتماعي، والتمتع بحقوقهم الجنسية والإنجابية.

*******

صندوق الأمم المتحدة للسكان: العمل من أجل عالم يكون فيه كل حمل مرغوبا فيه وكل ولادة آمنة، ويحقق فيه كل شاب وكل شابة إمكاناتهم

للمزيد من المعلومات، يرجى التواصل مع القسم الإعلامي، الآنسة سلوى موسى smoussa@unfpa.org