نشرت على: 10/12/2018

عندما استولى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) على الموصل، ثاني أكبر مدن العراق، في منتصف عام 2014 أغلقت معظم أجنحة الأمومة والمستشفيات، في حين لم يكن من السهل الوصول الى تلك التي بقيت مفتوحة مما أدى الى تعريض حياة ما يقارب 60000 امرأة حامل لخطر كبير.

وشكلت الاستجابة للنزوح تحديا لصندوق الأمم المتحدة للسكان، فركز الصندوق على المخيمات وحشد جميع الموارد المتاحة للمناطق الأمامية، ووفر الخدمات الأساسية للمدنيين في المناطق المحررة بشكل كامل أو جزئي.

وأنشأ الصندوق على مدى عامين 46 مركزاً مجتمعياً ونسائياً، ووزع أكثر من 22000 مجموعة من حزمات الكرامة، وقدم الدعم لـ 62 مرفقاً للصحة الإنجابية مما أتاح ولادة أكثر من 33000 طفل، وتقديم ما يقرب من 500000 استشارة طبية نسائية.