بيان صحفي

حكومة اليابان تجدّد ثقتها في صندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق من خلال مساهمة قدرها مليوني دولار أمريكي

10 فبراير/شباط 2018
سوف تساعد مساهمة حكومة اليابان البالغة مليوني دولار أمريكي 50,000 مقيم، ونازح، وعائد، ولاجئي سوري في العراق. © صندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق
سوف تساعد مساهمة حكومة اليابان البالغة مليوني دولار أمريكي 50,000 مقيم، ونازح، وعائد، ولاجئي سوري في العراق. © صندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق

أربيل، العراق، 10 شباط / فبراير 2018 - أعلنت حكومة اليابان عن مساهمة قدرها مليوني دولار أمريكي لصندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق دعما لبرامج الصحة الإنجابية وبرامج دعم الناجيات من العنف القائم على النوع الاجتماعي الخاصة به.

وفي السياق الإنساني ورغم بدء عودة الناس إلى ديارهم، يبقى تعزيز مراكز الصحة الإنجابية وخدمات الاستجابة للعنف القائم على النوع الاجتماعي أمرا بالغ الأهمية. وتأتي مساهمة حكومة اليابان في وقت تواجه فيه النساء والفتيات تحديات كبيرة في الوصول إلى خدمات دعم الناجيات من العنف القائم على النوع الاجتماعي وخدمات الصحة الإنجابية. وتقدر خطة الاستجابة الإنسانية لعام 2018 أن 8.7 مليون شخص سيحتاجون إلى مساعدات إنسانية خلال العام، منهم حوالي مليوني امرأة في سن الإنجاب في حاجة إلى خدمات الصحة الجنابية وخدمات دعم الناجيات من العنف القائم على النوع الاجتماعي.

وقال السيد فوميو إيواي، سفير اليابان لدى العراق، معلناً عن المساعدة: "تقدم اليابان للسنة الرابعة على التوالي المساعدة من خلال ميزانيتها التكميلية إلى السكان العراقيين/السوريين من الفئة المستضعفة والمتضررين من الدولة الإسلامية (داعش). وتؤكد هذه المساعدة على التزام اليابان بتلبية الاحتياجات الأساسية في المخيمات والمناطق التي تشهد عودة سكانها اليها في العراق ".

وأضاف أن "المساعدة المقدمة إلى صندوق الأمم المتحدة للسكان تأتي كجزء من المجموعة الجديدة من الجهود الإنسانية وتلك الداعمة للاستقرار في العراق والتي تبلغ نحو 100 مليون دولار أمريكي. وتبقى حكومة اليابان مصممة على خدمة النازحين والعائدين منهم، واللاجئين، والمجتمعات المضيفة في العراق، مع دعم جهود العراق من أجل التنمية".

من جانبه، قال السيد راماناثان بالاكريشنان، ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق: "مع عودة العائلات إلى ديارها، إن توفير الدعم النفسي الاجتماعي للناجيات من العنف القائم على النوع الاجتماعي والخدمات الصحية للنساء والفتيات ضروري. وسيستهدف الصندوق، بدعم من حكومة اليابان، 50,000 نازح ومقيم وعائد ولاجئ سوري. وستسمح المساهمة اليابانية البالغة مليوني دولار أمريكي باستمرار العمليات في المراكز النسائية ومراكز الصحة الإنجابية في محافظات نينوى وصلاح الدين والأنبار وديالى ودهوك وأربيل والسليمانية ".

تشكل حكومة اليابان شريكا رئيسيا لصندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق، حيث ساهمت بمبلغ إجمالي قدره 800,212,9 دولار أمريكي على مدى السنوات الثلاث الماضية دعما لتدخلات الصندوق وخدماته للنساء والفتيات في جميع أنحاء العراق.

******

صندوق الأمم المتحدة للسكان: العمل من أجل عالم يكون فيه كل حمل مرغوبا فيه وكل ولادة آمنة، ويحقق فيه كل شاب وكل شابة إمكاناتهم

للمزيد من المعلومات، يرجى التواصل مع القسم الإعلامي، الآنسة سلوى موسى smoussa@unfpa.org